منتدى cairo academy

اهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات cairo academy

هام جدا لطلاب المعهد

نأسف لعدم وجود نشاط فى المنتدى
حيث نقوم الان بعمل منتدى مع شركة اخرى
داعين الله ان يكون افضل من هذا المنتدى
وسوف يكون المنتدى الرئيسى للمعهد
وبمشيئة الله سوف يفتتح المنتدى الجديد بحلول العام الدراسى الجديد
لكم منا اطيب الامنيات بالنجاح والتفوق
بأذن الله

                                                            الادارة


    بريطانيا تخطط لاغتيال يوتيوب

    شاطر
    avatar
    Eng.Mohamed Fathi
    كبير المشرفين (الدراع اليمين للمدير)

    الجنس : ذكر
    الجنسية : مصرى
    القسم الدراسى : تانيه حاسبات
    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010
    العمر : 26
    الموقع : Suez

    بريطانيا تخطط لاغتيال يوتيوب

    مُساهمة من طرف Eng.Mohamed Fathi في السبت مارس 06, 2010 2:39 pm

    تهدد مقترحات جديدة لتعديل مشروع قانون الاقتصاد الرقمي البريطاني، موقع "يوتيوب" في حال إقرار مجلس اللوردات التعديلات.


    لندن: طرح الحزب الليبرالي الديمقراطي البريطاني اقتراحات بتعديل مشروع قانون الاقتصاد الرقمي، الأمر الذي يهدد بـ"قتل" مواقع عالمية كبيرة مثل "اليوتيوب" في حال مصادقة مجلس اللوردات البريطاني على مقترحات التعديل المطروحة.

    ويعطي التغيير المقترح المحكمة العليا الصلاحية لإصدار منع ضد أي موقع انترنتي يتهم بأنه ينشر كميات كبيرة من المواد المخالفة لحقوق الملكية الفكرية للمنتجات وهذا يعني أن مواقع مثل "يوتيوب" التي وجهت له انتقادات في السابق من قبل شركات إنتاج الموسيقى وشركات الإعلام لتقديمه كليبات فيديو لفنانين أو عروض تلفزيونية، قد يتم إغلاقها في بريطانيا. الخبر الذي صعق "جمعية موفري للخدمات الانترنتية". وقال نيكولاس لانسمان السكرتير العام لهذه المنظمة لمراسل صحيفة الديلي تلغراف: "نحن من المعارضين القدامى لأي نوع من المنع لشبكات الانترنت لأن ذلك غير فعال عند تطبيقه على المحتويات التي يبحث عنها الناس بشكل فعال، وأعضاؤنا يشعرون بقلق عميق من أن العواقب الكاملة لتعديل المشروع لم تفهم تماما بعد. لذلك نحن نحث مجلس اللوردات لإعادة الوضع في هذه المسألة".
    من جانبه قال اللورد كليمنت جونز عن الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي طرح هذه الاقتراحات إن التغييرات ستعالج المخاوف المتعلقة بالمشاركة غير الشرعية للملفات مما يسمح بإغلاق المواقع التي تقوم بهذه الخروقات.

    كذلك شعرت المقاهي والمطارات التي تقدم خدمات الـ "واي فاي" (الانترنت بدون اسلاك) بالقلق من أن المصادقة على التعديلات المقترحة لأن ذلك قد يؤدي إلى إغلاق المواقع التي تقدم خدمات كهذه.
    وفي هذا الإطار، أشارت المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) في موقعها الإلكتروني أن مجال حق المؤلف والحقوق المجاورة توسع بصورة هائلة بفضل التقدم التكنولوجي الذي شهدته مختلف العقود الأخيرة والذي أدى الى استحداث وسائل جديدة لنشر الابداعات بمختلف طرق الاتصال العالمية مثل البث عبر الساتل أو الأقراص المدمجة. وكان توزيع المصنفات عبر شبكة انترنت آخر وجه للتطور الذي لا يزال يثير تساؤلات جديدة ذات صلة بحق المؤلف. إذ تشارك الويبو عن كثب في الحوار الجاري على الصعيد الدولي بغية ارساء معايير جديدة لحماية حق المؤلف في الفضاء الالكتروني. وتدير المنظمة معاهدة الويبو بشأن حق المؤلف ومعاهدة الويبو بشأن الأداء والتسجيل الصوتي المعروفتين معًا باسم "معاهدتي الانترنت" في كثير من الأحيان . ووضعت هاتان المعاهدتان قواعد دولية ترمي الى منع النفاذ الى المصنفات الابداعية أو الانتفاع بها على شبكة انترنت أو شبكات رقمية أخرى دون تصريح بذلك.

    يذكر أن يوتيوب هو أكبر موقع على شبكة الانترنت يسمح للمستخدمين برفع ومشاهدة ومشاركة مقاطع الفيديو بشكل مجاني. تم تسجيل الدومين YouTube.com يوم 15.02.2005 وتم اعداد الموقع خلال أشهر معدودة. خلال صيف 2006 كان موقع يوتيوب واحد من اسرع المواقع تطورا على شبكة الانترنت. و خلال سنة واحدة تقريباً كان ترتيبه العالمي في اليكسا (5) ! في هذه الفترة، صيف 2006، كان الموقع يحصل على 100 مليون مشاهدة يوميا! وكان يضاف اليه 65 الف مقطع فيديو كل 24 ساعة. عدد زواره تخطوا الـ 20 مليون زائر في الشهر بحوالى 700 الف زائر يوميا. وحسب الاحصائيات فإن 56% من رواد الموقع هم ذكور، و44% اناث، والجيل السائد هو من 12 إلى 17 عاماً.

    وأعلنت شركة غوغل العملاقة عن شراء موقع يوتيوب يوم 13.11.2006 بمبلغ وقدره 1.65 مليار دولار. وتم شراء الموقع بعد ان كشفت غوغل عن ثلاث اتفاقيات مع شركات ميديا لن يتعرض يوتيوب بموجبها لشكاوى قضائية بخصوص حقوق النشر. وفي هذا الإطار تقدمت بعض الشركات الكبرى بدعاوٍ قضائية ضد الموقع بسبب نشر مواد خاصة بهم.
    على أثر ذلك حدّد موقع يوتيوب مدة مقطع الفيديو الذي يمكن تحميله بـ 10 دقائق فقط إلا أن المستخدمين تجاوزوا هذه العقبة حيث كانوا يقسمون فيلم الفيديو الذي يرفعونه الى عدة اقسام. فما كان للشركات في النهاية إلا أن قررت التعاون مع يوتيوب وبالفعل كانت اتفاقات مكتوبة بين الاطراف بحيث يقوم يوتيوب بتخصيص قنوات خاصة لهذه الشركات ويقوم بترقية وتعزيز مقاطع الفيديو الخاصة بها وهذه طريقة اعلانية تستفيد منها شركات الميديا والبث.</FONT>
    المصدر: ايلاف

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:56 am